صناعة الغزل والنسيج.. هل تُحييها "المدينة النسيجية"؟
صناعة الغزل والنسيج.. هل تُحييها "المدينة النسيجية"؟

صناعة الغزل والنسيج.. هل تُحييها "المدينة النسيجية"؟ شبكة الفرسان نقلا عن المصريون ننشر لكم صناعة الغزل والنسيج.. هل تُحييها "المدينة النسيجية"؟، صناعة الغزل والنسيج.. هل تُحييها "المدينة النسيجية"؟ ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا شبكة الفرسان ونبدء مع الخبر الابرز، صناعة الغزل والنسيج.. هل تُحييها "المدينة النسيجية"؟.

شبكة الفرسان "عودة الروح إلى الجسد" هذا هو حال العاملين بمجال الغزل والنسيج، بعدما أعلن المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة، بإنشاء مدينة نسيجية ثانية بمدينة بدر على مساحة مليون متر مربع لمزاولة أنشطة الغزل والنسيج والملابس الجاهزة والصباغة.

صناعة الغزل تأتي ضمن القطاعات الأربعة الرئيسية التي ركزت عليها إستراتيجية الوزارة التي تم إطلاقها منذ أسابيع قليلة، حيث تمتلك مصر ميزات تنافسية كبيرة في هذا القطاع، وهو ما دفع الوزارة للتركيز على هذا القطاع المرحلة القادمة لزيادة القدرة التنافسية.

النقابة العامة للعاملين بالغزل والنسيج، عقدت اجتماعات عدة لبحث تطوير المهنة بعدما تكاد تكون توقفت الفترة الماضية.

أحمد الزعفراني، رئيس مجلس إدارة الشعبة العامة للملابس بالاتحاد العام للغرف التجارية المصرية، وصف تلك الخطوة بالجيدة لصالح حكومة المهندس شريف إسماعيل.

وأوضح "الزعفراني"، في تصريحاته لـ "المصريون"، أن المدينة النسيجية الثانية هي بمثابة صرح صناعي عملاق وقلعة جديدة في عالم النسيج، ولا تقل أهمية عن المشروعات القومية التي تتبناها الدولة، فالصناعة هي العمود الفقري لبناء أي دولة كبرى.

وتابع الحكومة في يدها حل أزمة المصانع، عن طريق حزمة إجراءات على رأسها حماية المنتج المصري، من خلال مكافحة عمليات تهريب الأقمشة التي أغرقت الأسواق المحلية، فأغلب الأقمشة التي تدخل الأسواق تقل عن أسعار المنتج المحلى بنسبة مبالغ فيها، وتحتوى مواد صباغة غير مطابقة للمواصفة.

ونصح "الزعفراني" حكومة إسماعيل، باستخدام التكنولوجيات الحديثة في صناعة النسيج من خلال نقل الخبرات العالمية إلى مدينتي النسيج في المنيا وبدر، إلى جانب إصلاح المتهالك في قلاع النسيج بالمحلة الكبرى وشبرا.

سامح أحمد المدير التنفيذي لرابطة منتجي ومسوقي الحرير، قال إن هذا القرار جيد ولكنه يحتاج إلى مزيد من المجهود من قبل الحكومة الحالية، فإنشاء المدينة أولى الخطوات نحو ازدهار صناعة الغزل.

وأعلن أحمد في تصريحاته لـ المصريون"، أن إنشاء مصانع داخل المدينة يحتاج إلى عمال وأيدي عامله لتشغليها وهو ما يتطلب على الحكومة بتوفير فرص عمل كبيرة، لأن إنشاء المصانع وحدها لا يكفي في عودة صناعة الغزل.  

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع شبكة الفرسان . شبكة الفرسان، صناعة الغزل والنسيج.. هل تُحييها "المدينة النسيجية"؟، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : المصريون