الحاجة نجية: صرفت المعاش على الأشعة وأناشد المسئولين بإجراء عملية جراحية
الحاجة نجية: صرفت المعاش على الأشعة وأناشد المسئولين بإجراء عملية جراحية

الحاجة نجية: صرفت المعاش على الأشعة وأناشد المسئولين بإجراء عملية جراحية شبكة الفرسان نقلا عن اليوم السابع ننشر لكم الحاجة نجية: صرفت المعاش على الأشعة وأناشد المسئولين بإجراء عملية جراحية، الحاجة نجية: صرفت المعاش على الأشعة وأناشد المسئولين بإجراء عملية جراحية ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا شبكة الفرسان ونبدء مع الخبر الابرز، الحاجة نجية: صرفت المعاش على الأشعة وأناشد المسئولين بإجراء عملية جراحية.

شبكة الفرسان عام أو أكثر مرت على استجابة الرئيس عبد الفتاح السيسى لصرخات السيدة العجوز نجية خلف أحمد التي تبلغ من العمر 86 سنة، من مركز سمالوط من أجل بناء منزلها الذى كاد أن ينقض فوق رأسها، وبعد أن مرت الأيام على بناء المنزل وتوفير كل احتياجاته، من جديد عادت نجية تصرخ بعد أن سقطت على الأرض وأصبحت لا تقوى على الحركة وتحتاج إلى عملية بمبلغ 7 آلاف جنيه.

فى الجانب الشرقى لترعة الإبراهيمية بمركز سمالوط يقع منزل الحاجة نجية الذى سيظل على مر التاريخ شاهدا على استجابة الرئيس السيسى السريعة لسيدة عجوز كانت تحلم ببناء منزلها الذى كان مبنيا بالطوب اللبن وأصابه التصدع والشروخ وأصبح خطرا يهددها هى وابنتها التى تعيش معها، إلى أن تحول هذا الحلم إلى حقيقة.

تقول الحاجة نجية أنا فى حاجة ماسة لإجراء عملية ولكن تكلفتها عالية وأنا يعلم الله بى ليس معى أى مال استطيع أن أجرى به العملية، مشيرة إلى أنها صرفت المعاش على الأشعة والسعى خلف الأطباء والجميع أكد ضرورة إجراء عملية جراحية تكلفتها تقدر بمبلغ 7 آلاف جنيه.

وأضافت: أناشد الرئيس عبد الفتاح السيسى وأقول له مثلما قدرك الله وأقمت لى المنزل فأنا أطلب منك أن تجرى لى العملية حتى أستطيع أن أسير على قدمى ما تبقى لى من أيام فى هذه الدنيا.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع شبكة الفرسان . شبكة الفرسان، الحاجة نجية: صرفت المعاش على الأشعة وأناشد المسئولين بإجراء عملية جراحية، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : اليوم السابع