«بدأ من 4 سنين».. حكاية بائع «البوظة السامة» بالشرقية (فيديو وصور)
«بدأ من 4 سنين».. حكاية بائع «البوظة السامة» بالشرقية (فيديو وصور)

«بدأ من 4 سنين».. حكاية بائع «البوظة السامة» بالشرقية (فيديو وصور) شبكة الفرسان نقلا عن التحرير الإخبـاري ننشر لكم «بدأ من 4 سنين».. حكاية بائع «البوظة السامة» بالشرقية (فيديو وصور)، «بدأ من 4 سنين».. حكاية بائع «البوظة السامة» بالشرقية (فيديو وصور) ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا شبكة الفرسان ونبدء مع الخبر الابرز، «بدأ من 4 سنين».. حكاية بائع «البوظة السامة» بالشرقية (فيديو وصور).

شبكة الفرسان «الحكاية بدأت من 4 سنين.. وقتها كان عم عبد الحليم بتاع البوظة بدأ يتردد على البلد كل أسبوع في سوق السبت، بصراحة الرجل طيب وكلنا حبناه والبوظة كنا بنشربها ونحبها كلنا كبير وصغير، لكن اللي حصل لنا المرة دي حاجة مش مفهومة».. بهذه الكلمات بدأ شريف عبد الحميد، مهندس، يروي لـ«التحرير» تفاصيل إصابة 112 من أهالي قرية الربعماية، التابعة لمركز منيا القمح، محافظة الشرقية، بحالات تسمم بسبب «البوظة».

قال عبد الحميد إنه عم 3 أطفال من المصابين «ريماس»، 10 سنوات، «شروق»، 8 سنوات، و«مريم»، سنتين، أصيبوا جميعًا بحالات تسمم بعد تناولهم «البوظة» من عم عبد الحليم، موضحًا أن زيـادة درجات الحرارة قد يكون السبب في تلف «البوظة»؛ خاصة أن البائع يحضر إلى القرية بصفة منتظمة منذ أكثر من 4 سنوات، ولم يحدث خلالها أي شيء.

«أهل البلد كلهم كانوا ماسكين بطنهم ومعظمهم واقع على الأرض»، يقولها أمين عبد العزيز عبد القادر، والد الطفل «عبده»، أحد المصابين، متذكرًا تفاصيل بداية التسمم، لافتًا إلى أنه اشترى «البوظة» لنجله كما اعتاد كل يوم سبت أن يبتاعها من عم عبد الحليم، إلا أن الطفل، وفور مرور نصف ساعة على تناولها، سقط أرضا ممسكا ببطنه، ودخل في حالة قيء مستمر، وتم نقله على إثرها إلى المستشفى.

واستبعد عبد العزيز أن يكون «عبد الحليم» السبب فيما حدث من حالات تسمم، منوهًا إلى أنه طوال فترة حضوره إلى القرية والكبير قبل الصغير يُقبل على تناول «البوظة»، ولم يحدث أن تسمم أحد من قبل، ما يؤكد أن هناك شيئا غريبا وغير مفهوم تسبب في الواقعة.

20170805_185855

نفس الكلمات عبرت بها زينب عبد الله، ربة منزل، ووالدة الطفل «عماد حسن» البالغ من العمر سنتين ونصف، موضحة أن نجلها دخل في حالة قيء وإسهال بمجرد شرب «البوظة»، ولم تتوقف آلامه إلا بإحضاره إلى مستشفى منيا القمح المركزي، وتعليق محاليل طبية له.

وأوضحت زينب أن الأمر لم يتوقف عند الأطفال، بل امتدت حالات القيء والإسهال لتشمل عدد كبير من أهالي القرية، خاصة أن عدد كبير منهم شربوا «البوظة»، وحضروا مع نجلها إلى المستشفى لتلقي الإسعافات اللازمة.

«حسبي الله ونعم الوكيل في اللي عمل كده في بنتي».. بهذه الكلمات المقتضبة عبرت والدة الطفلة «ريهام السيد» البالغة من العمر 4 سنوات، عن غضبها، مشددة على أن حال البلدة تبدل تمامًا فور شرب الأطفال لـ«البوظة»، إذ سقط عدد كبير من الأهالي والأطفال على الأرض، فيما أخذ عدد من الأهالي يرددون «بتاع البوظة حط حاجة فيها والعيال تعبت وبتموت».

وصرح مصدر طبي بأن نحو 50 شخصًا من أهالي قرية الربعماية، تلقوا الإسعافات اللازمة من إصابتهم بحالات تسمم بعد تناولهم مشروب «البوظة»، وتم التصريح بخروجهم من المستشفى المركزي، وبلغت حالات الاشتباه في التسمم إلى 112 شخصا، بينهم 77 طفلا، وتخضع جميع الحالات للرعاية الطبية في مستشفى منيا القمح.

20170805_183922

وتبين من التحريات الجنائية أن المتهم يدعى «عبدالحليم م»، 47 عاما، من قرية «التلين»، التابعة لمركز منيا القمح، وضبطته قوات الأمن وبحوزته 4 براميل بلاستيكية فارغة، 2 ماكينة عجين، وابور غاز (شُعلة واحدة)، وديب فريزر به عجينة التصنيع.

واعترف المتهم أمام الجهات الأمنية بتصنيعه مشروب «البوظة» داخل مسكنه وبيعه بالأسواق والشوارع للمواطنين، وتم التحفظ عليه تحت تصرف النيابة العامة.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع شبكة الفرسان . شبكة الفرسان، «بدأ من 4 سنين».. حكاية بائع «البوظة السامة» بالشرقية (فيديو وصور)، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : التحرير الإخبـاري