العدساني والكندري: العبدالله يستحق صعود المنصة ونرفض الآراء المسبقة
العدساني والكندري: العبدالله يستحق صعود المنصة ونرفض الآراء المسبقة

العدساني والكندري: العبدالله يستحق صعود المنصة ونرفض الآراء المسبقة شبكة الفرسان نقلا عن الشاهد ننشر لكم العدساني والكندري: العبدالله يستحق صعود المنصة ونرفض الآراء المسبقة، العدساني والكندري: العبدالله يستحق صعود المنصة ونرفض الآراء المسبقة ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا شبكة الفرسان ونبدء مع الخبر الابرز، العدساني والكندري: العبدالله يستحق صعود المنصة ونرفض الآراء المسبقة.

شبكة الفرسان أعلن النائبان رياض العدساني وعبدالكريم الكندري تقدمهما اليوم رسميًّا باستجواب لوزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء وزير الإعلام بالوكالة الشيخ محمد العبدالله مكون من خمسة محاور.
وبين العضو أن محاور الاستجواب تتعلق بالأمانة العامة لمجلس الوزراء وعدم التقيد بقرارات ديوان المحاسبة والرقابة المالية والتعدي على الميزانية والمحسوبية في التوظيف، وقضية البطالة وارتفاعها ومؤشرها حتى أصبح المواطنون يعانون منها وتحولت من قضية إلى أزمة.
وأعلن أن وزارة الإعلام شهدت الكثير من الإخفاقات وازدادت في عهد الوزير العبدالله ولم يعالج المخالفات ويتخذ قرارات لحل المشاكل على أرض الواقع.
وأشار إلى أنه ذكر سابقاً بأن أي سؤال برلماني لا تتم الإجابة عنه فسوف يتحول إلى استجواب وهو المحور الرابع في الاستجواب المقدم.
وزاد العدساني أما المحور الخامس فهو حول «الفتوى والتشريع» وتضمن المخالفات الواردة بتقرير ديوان المحاسبة والرقابة المالية فالأمانة العامة لمجلس الوزراء فيها 12 مخالفة مالية، وإدارة الفتوى والتشريع فيها 4 مخالفات مالية، وديوان الخدمة المدنية فيه  989 مخالفة مالية ووزارة الإعلام 229 مخالفة مالية.
وأشار إلى حساب العهد، وصرح إن الأمانة العامة لمجلس الوزراء بها 12 مليون دينار لم تتم تسويتها وتراكمت عبر السنوات وكان من المفترض أن يتم إغلاق هذا الحساب في نهاية كل سنة، أما حساب الفتوى والتشريع ففيه 84 ألف دينار والإطفاء نحو 3 ملايين دينار وديوان الخدمة المدنية 26 مليون دينار ووزارة الإعلام بحدود مليوني دينار، كل هذه الحسابات لم تتم تسويتها إنما زادت.
وبين أن جميع الاستجوابات السابقة التي تقدم بها كانت بنفس طريقة هذا الاستجواب، وحذر من أنه في حال عدم الإجابة عن الأسئلة البرلمانية لن يتوانى في المساءلة السياسية وإذا كانت هناك قضية آنية تستحق المساءلة فسيقدم الاستجواب فوراً ولن ينتظر أحداً.
من جهته قال العضو عبدالكريم الكندري إن هذا الاستجواب يأتي تأكيدًا لدور العضو الرقابي، مستغربًا الانزعاج الذي ظهر فجأة من الاستجواب.
ودعا الكندري إلى عدم إطلاق آراء مسبقة وانتظار مناقشة الاستجواب قبل اتخاذ أي قرار، مبينًا أنه سبق أن تم تنبيه الوزير من خلال الأسئلة البرلمانية إلى المخالفات الموجودة لمحاولة إصلاحها.
وذكر أنه وجه سؤالًا للعبدالله عن المركز القانوني لغرفة التجارة وإلى الآن لم تصله الإجابة، رغم أننا مقبلون على حقبة تجارية وفي ظل الحديث الدائر عن الخصخصة ومشروعات اقتصادية ضخمة، وخطة إصلاح اقتصادي قد تطرح في الفترة المقبلة.
ورأى أنه من غير المنطق أن يكون في دولة المؤسسات والدستور والقانون كيان لا تستطيع الحكومة تخصيص شكله القانوني، أو الوزارة التي يمكن أن تحاسب الغرفة.
وتمنى الكندري ألا يتم تصوير الكلام على أنه هجوم على التجار لأن هناك من التجار من كانت لهم وقفات كبيرة في بناء الدولة ومؤسساتها.
وصرح إن الاستجواب هو أداة برلمانية مغلظة وقد سألنا العبد الله عن إدارة الفتوى وهل صحيح أن رئيس الفتوى طلب 17 مستشاراً وافداً رغم وجود كفاءات كويتية ولكونه جهازًا مهمًّا مليئًا بالمستشارين الوافدين الذين تجاوزا  30 وافداً يصنعون القرار.
وطالب الكندري بتجهيز ملف المستشار عابدين الذي تجاوز عمره السبعين والذي له علاقات بمجلس الوزراء.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع شبكة الفرسان . شبكة الفرسان، العدساني والكندري: العبدالله يستحق صعود المنصة ونرفض الآراء المسبقة، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الشاهد