كاتب أمريكي بارز يرسم طريق قطر في مواجهة "اللحظة الحرجة"
كاتب أمريكي بارز يرسم طريق قطر في مواجهة "اللحظة الحرجة"

كاتب أمريكي بارز يرسم طريق قطر في مواجهة "اللحظة الحرجة" شبكة الفرسان نقلا عن عاجل ننشر لكم كاتب أمريكي بارز يرسم طريق قطر في مواجهة "اللحظة الحرجة"، كاتب أمريكي بارز يرسم طريق قطر في مواجهة "اللحظة الحرجة" ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا شبكة الفرسان ونبدء مع الخبر الابرز، كاتب أمريكي بارز يرسم طريق قطر في مواجهة "اللحظة الحرجة".

شبكة الفرسان قالت وكالة "بلومبيرج" إن تعامل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع قطر فيما يتعلق بأنشطتها لتمويل الإرهاب في مناطق مختلفة من العالم، سيشكل اختبارًا لسياسة الرئيس الأمريكي لمكافحة الإرهاب التي ينادي بها.

وتساءل المحلل "إيلي ليك" في مقالٍ نشرته "بلومبيرج"، الأربعاء (31 مايو 2017)، هل ستقطع هذه الدولة "ذات الوجهين" -يقصد قطر- علاقاتها بالإرهابيين، وتتوقف عن تمويلهم، وتنسق مع وزارة الدفاع الأمريكية؟.

واستعرض الكاتب الأزمة التي شهدتها قطر الأسبوع الماضي على خلفية تصريحات الشيخ تميم بن حمد آل ثاني التي أعلن فيها عمله ضد مصالح الخليج، وتواصله مع إسرائيل، ودعمه الصريح لإيران وبعض الجماعات التي يعتبرها الغرب إرهابية، مشيرًا إلى أن نقاشات حادة في نفس التوقيت تدور في واشنطن، لافتًا إلى مؤتمر سياسي عُقد في العاصمة الأمريكية حول قطر والإخوان المسلمين برعاية مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات ومركز جامعة جورج واشنطن للأمن الوطني.

وقال الكاتب الأمريكي المتخصص في شؤون الامن القومي، إن السفيرة الأمريكية لدى قطر "دانا شل سميث" اتصلت بالعديد من أعضاء اللجنة التي تحضر للمؤتمر في الأيام التي سبقت انعقاده، في محاولةٍ لإقناعهم بأن قطر تقوم بعمل أفضل بكثير في هذه الأيام عندما يتعلق الأمر بتمويل الإرهاب.

وأضاف الكاتب الأمريكي أن "سميث" رفضت التحدث حول هذه المسألة خلال المؤتمر، لكن مسؤولين أمريكيين آخرين على دراية بالمكالمات الهاتفية قالوا، إنها قدمت نسخة من الإحاطة الإعلامية التي قدمتها للخبراء والمسؤولين والمشرعين الأمريكيين الزائرين، والتي تحاول من خلالها إظهار التقدم الذي أحرزته دولة قطر مؤخرًا في ملاحقة ممولي الإرهاب.

وتابع أن النقطة الرئيسية في محاولة سميث تبييض وجه قطر هو ادعاؤها "أن أمير قطر الجديد الذي تولى السلطة في عام 2013، ملتزم بإصلاح موقف بلده المتدني السمعة تجاه العمل مع الجهاديين". وأنه وقّع البيان الخاص بتمويل الإرهاب في وقت سابق من هذا الشهر. وفي عام 2014، وقّع اتفاقًا آخر يُعرف باسم بيان جدة، تلتزم فيه دول الخليج بالعمل ضد ممولي الإرهاب الذين يرسلون الأموال لمجموعات مثل طالبان والقاعدة وداعش. وما هو أكثر من ذلك، على حد قولها، هو استجابة الحكومة القطرية في الأشهر الأخيرة لطلبات من دول مثل مصر لطرد قادة الإخوان المسلمين.

وفي عام 2015، توصلت قطر إلى اتفاق مع طالبان والولايات المتحدة، أفرجت بموجبه الولايات المتحدة عن خمسة من كبار أسرى طالبان من سجن جوانتانامو وأرسلتهم إلى الإقامة الجبرية في قطر.

وأشار الكاتب إلى أن هذه بعض أدلة على التحول الذي شهدته دولة قطر مؤخرًا، متابعًا: "ولكن هذا البلد الصغير له تاريخ طويل في لعب كلا الدورين. فمن ناحية تستضيف قطر واحدة من أهم القواعد العسكرية في المنطقة، وهي قاعدة العديد، وفي الوقت نفسه، تُتهم بأنها تدير حملة ضد الولايات المتحدة وحلفائها".

وفي مؤتمر الأسبوع الماضي في واشنطن، تحدث وزير الدفاع السابق روبرت جيتس عن الطريقة التي سافر بها إلى قطر لحث القطريين على عدم التسامح مع الجماعات الإرهابية داخل بلادهم. وقال: "كان هناك قدر كبير من الإيماء والتفسير، ولكننا لم نرَ الكثير من التغيير". وخلص جيتس إلى أن الولايات المتحدة كانت لها علاقة غريبة مع قطر رغم ذلك، وظلت قطر من ضمن الحلفاء العسكريين الاستراتيجيين لواشنطن.

واختتم الكاتب مقاله بالقول، إنه سيتم الآن اختبار هذه العلاقة الغريبة، وما إذا كانت قطر ستبدي مبادرة في استئصال مؤيدي الإرهاب داخل مملكتها الخاصة.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع شبكة الفرسان . شبكة الفرسان، كاتب أمريكي بارز يرسم طريق قطر في مواجهة "اللحظة الحرجة"، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : عاجل