سفير إسرائيلي: أمريكا ستدفع ثمن قطع المساعدات عن مصــر
سفير إسرائيلي: أمريكا ستدفع ثمن قطع المساعدات عن مصــر

سفير إسرائيلي: أمريكا ستدفع ثمن قطع المساعدات عن مصــر

شبكة الفرسان نقلا عن الدستور ننشر لكم سفير إسرائيلي: أمريكا ستدفع ثمن قطع المساعدات عن مصــر، سفير إسرائيلي: أمريكا ستدفع ثمن قطع المساعدات عن مصــر ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا شبكة الفرسان ونبدء مع الخبر الابرز،

سفير إسرائيلي: أمريكا ستدفع ثمن قطع المساعدات عن مصــر

.

شبكة الفرسان انتقد تسفي مزئيل، سفير إسرائيل الأسبق بالقاهرة، قرار الخارجية الأمريكية القاضي بحجب بعض المساعدات عن مصر، مشيرًا إلى أن القاهرة شعرت بـ"الخيانة"، وأن الإدارة الأمريكية لا يبدو عليها أنها تعرف ماذا تريد، وهو أمر غير جيد للتحالف السني، ولا لإسرائيل.

وأكد مزئيل، أن قرار الخارجية الأمريكية له ثمن ويجب أن يدفع، لافتًا إلى أن هذا الثمن هو التقارب بين القاهرة وموسكو في الملف السوري، وأيضًا من جانب آخر سحب القاهرة بعيدًا عن واشنطن.

وجاء مقال مزئيل المنشور في صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية في مجمله يعرض الأحداث من بدايتها، من حيث بدأ ترامب في حملته الانتخابية بقوله أنه لن يتدخل في الشأن الداخلي للدول، وخصوصًا "الحلفاء"، في سياسة مغايرة عن سلفه أوباما الذي جمد بعض المساعدات للقاهرة، في الوقت الذي كانت تسعى فيه لمحاربة الجماعات الإرهابية، وهو ما كان له تأثير في دفع مصر نحو "احتضان روسيا"، مشيرًا إلى أن هذا دفع مصر للتعاون مع روسيا في الأزمة السورية، كما صوتت لصالح قرار روسي في مجلس الأمن في أكتوبر 2016.

وصرح مزئيل، إن ترامب بعد 3 أشهر من فوزه في الانتخابات الرئاسية، دعا الرئيس المصري لزيارته في واشنطن واستقبله بشكل جيد جدًا، ولكن في 22 أغسطس، قامت وزارة الخارجية الأمريكية بقطع مساعدات عن مصر بقيمة 95 مليون دولار، وعلقت 195 أخرى، وقام ترامب في اليوم التالي بالاتصال بالرئيس السيسي للتأكيد على قوة العلاقة الاستراتيجية بين البلدين، متابعًا: «مصر تسلمت حتى من الولايات المتحدة منذ العام 1977 أكثر من 60 مليار دولار».

وتساءل تسفي مزئيل، ما إذا كان من قام باتخاذ هذا القرار داخل الخارجية الأمريكية شخص من مستوى أقل لا يعي تأثيراته الاستراتيجية؟، وهل تم استشارة إدارة البيت الأبيض أو حتى على الأقل إخبارها بمثل هذا القرار؟، وهل من قام بهذا يقصد إحراج الرئيس الأمريكي بسيره ضد سياسته الخارجية؟.

وصرح مزئيل، إن مصر أكثر الدول العربية شعبية وتأثيرًا، وتمتلك أكبر جيش، وهي في حالة سلام مع إسرائيل منذ عقود، وتقود التحالف السني ضد إيران والإرهاب الإسلامي، وحليف قوي لأمريكا، ولكن كل هذا لم يمنع أوباما من نبذ القاهرة، ساعيًا نحو استرضاء إيران وتوقيع الاتفاق النووي، والذي وصفه بانه "طعنة في ظهر الدول العربية".

وتابع: «الرئيس المصري يقود حرب كبيرة ضد الجماعات المتطرفة في سيناء، والتي تهدد أيضًا إسرائيل ويحتاج بشكل كبير لدعم الولايات المتحدة الأمريكية، كما يسعى للقضاء على الاتجاهات المتطرفة في تعاليم الإسلام، وهي خطوة هامة يجب أن تأخذها الخارجية الأمريكية بعين الاعتبار».

ويرى أن مصر شعرت بالإهانة والخيانة، ورغم الاحتجاج الكبير من بعض الأحزاب السياسية والمعلقين والبرلمان، إلا أن الرئيس السيسي لم يضم صوته لهم، واستقبل المبعوث الأمريكي جاريد كوشنر متجاهلًا دعوات إلغاء اللقاء، لافتًا إلى أن الداخل المصري يرى إنه بالرغم من حسن نية الرئيس الأمريكي الجديد، فإن أمريكا لا يمكن الوثوثق بها، وهو ما يقرب العلاقات مع روسيا، وفي الوقت نفسه أنهت القاهرة إجراءات تعاقدها مع روسيا لبناء أربعة مفاعلات نووية بتكلفة 27 مليار دولار بتسهيلات في السداد وبقروض من روسيا.

ويرى أنه بناء على ما قامت به الخارجية الأمريكية، فإن هناك ثمن ستدفعه وهو أن مواقف مصر تتفق مع مواقف موسكو بشأن سوريا، كما تساعد روسيا على تجديد انتشارها في ليبيا، وتقوم بتطوير روابط مع الصين التى تبذل، مثل روسيا، جهدًا كبيرًا لإبعاد القاهرة عن واشنطن.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع شبكة الفرسان . شبكة الفرسان،

سفير إسرائيلي: أمريكا ستدفع ثمن قطع المساعدات عن مصــر

، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الدستور