عاجل.. اول رد للحكومة اليمنية على استهداف مليشيات الحوثيين بالصواريخ الباليستية الأحياء السكنية في مدينة مأرب
عاجل.. اول رد للحكومة اليمنية على استهداف مليشيات الحوثيين بالصواريخ الباليستية الأحياء السكنية في مدينة مأرب

استنكرت الحكومة اليمنية اقدام مليشيات الحوثيين الارهابية المدعومة من ايران، بقصف الأحياء السكنية بمدينة مأرب المكتظة بالمدنيين ...


استنكرت الحكومة اليمنية اقدام مليشيات الحوثيين الارهابية المدعومة من ايران، بقصف الأحياء السكنية بمدينة مأرب المكتظة بالمدنيين بصاوريخ باليستية ادى الى سقوط شهداء وجرحى بينهم اطفال.

جاء ذلك على لسان وزير الاعلام والثقافة والسياحة، معمر الإرياني، في سلسلة تغريدات عبر حسابه بموقع تويتر رصدها محرر أبابيل نت، قال فيها: ندين ونستنكر باشد العبارات اقدام مليشيا الحوثي المدعومة من ايران على قصف أحد الأحياء السكنية في مدينة مأرب بصاروخين باليستيين "ايراني الصنع"، والذي أدى إلى استشهاد ثلاثة من المدنيين بينهم الطفل غالب الصالحي (12) عام وإصابة عشرة آخرين بينهم طفلين بجروح خطيرة في حصيلة غير نهائية.

واضاف، هذه الصواريخ التي تطلق بشكل يومي وتطال الاحياء السكنية ومخيمات النزوح والمقار الحكومية في عمليات قتل ممنهج ومتعمد للمدنيين، هي اعمال انتقامية تعكس فشل مليشيا الحوثي الارهابية في تحقيق اي تقدم عسكري، وارتفاع فاتورة خسائرها البشرية التي تتكبدها في مختلف جبهات محافظة مارب.

واشار، استمرار صمت المجتمع الدولي المخزي ازاء الجرائم والانتهاكات اليومية التي ترتكبها مليشيا الحوثي الارهابية ويذهب ضحيتها المدنيين، دليل اضافي على تهاونه وتخاذله عن القيام بمسئولياته القانونية والأخلاقية، وبمثابة ضوء اخضر للمليشيا لمزيد من قتل وتشريد اليمنيين خدمة للاجندة الايرانية.

وحذر، الارياني، من المخاطر الكارثية التي تتهدد حياة (2،231،000) نازح في محافظة مأرب، يشكلون 60٪ من اجمالي النازحين في مختلف المحافظات و7.5٪ من إجمالي سكان اليمن، جراء استمرار قصف مليشيا الحوثي الارهابية للاحياء السكنية ومخيمات النزوح بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة.