صندوق النقد: البنوك قادرة على مواجهة صدمات اقتصادية حادة
صندوق النقد: البنوك قادرة على مواجهة صدمات اقتصادية حادة

صندوق النقد: البنوك قادرة على مواجهة صدمات اقتصادية حادة شبكة الفرسان نقلا عن صحيفة اليوم ننشر لكم صندوق النقد: البنوك قادرة على مواجهة صدمات اقتصادية حادة، صندوق النقد: البنوك قادرة على مواجهة صدمات اقتصادية حادة ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا شبكة الفرسان ونبدء مع الخبر الابرز، صندوق النقد: البنوك قادرة على مواجهة صدمات اقتصادية حادة.

شبكة الفرسان أكد صندوق النقد الدولي، أن البنوك المحلية، التي اعتبرها الصندوق جوهر النظام المالي السعودي، لا تزال لديها سيولة وقدرة على الصمود أمام الصدمات الاقتصادية الحادة، بناء على اختبارات القدرة على تحمل الضغوط، إلتي أجريت عليها وأظهرت أن معظم البنوك السعودية، بما في ذلك جميع البنوك المؤثرة على النظام المالي، ستتمكن من مواصلة العمل وتغطية رأس المال الإلزامي في حالة حدوث صدمات اقتصادية حادة إضافية، تتسم بانخفاض كبير في أسعار النفط دون المستويات الحالية.

وصرح الصندوق، في تقريره بعنوان «تقييم الاستقرار المالي للمملكة العربية السعودية»: إنه على الرغم من التحديات المتعلقة بالسيولة في الفترة الأخيرة، ستكون جميع البنوك قادرة على مواجهة الصدمات السلبية الأخرى في السيولة.

ورأى التقرير أنه على الرغم من قدرة البنوك، فإنه يتوجب على المملكة إجراء تعديلات على استراتيجيات التمويل في البنوك، وعلى إطار إدارة السيولة لدى مؤسسة النقد العربي السعودي في ظل التغيرات الهيكلية في أوضاع السيولة.

وأعلن: النموذج القائم لأكثر من عقد زمني على اعتماد البنوك بشكل حصري تقريبا على الودائع المحلية للتمويل، وعلى مؤسسة النقد العربي السعودي لسحب السيولة الزائدة المزمنة تعرض لضغوط خلال الفترة 2015-2016، وإدراكا بأن أوضاع السيولة قد تكون أكثر توازنا في المستقبل تقوم «ساما»، بإعادة تقييم لإدارة السيولة.

ونوه بأن الإصلاحات يجب أن تشمل وضع إطار يدعم سعر الصرف المربوط، ويساعد مؤسسة النقد على تحقيق المواءمة بين أسعار الفائدة في السوق وأهداف سياستها، ووضع نماذج للتنبؤ بالسيولة.

وطالب بتركيز التدخلات في سوق المال على عمليات السيولة العادية قصيرة الأجل والابتعاد عن الطرق غير التنافسية لتخصيص السيولة واقتصار التسهيلات الدائمة على أجل الاستحقاق لليلة واحدة، واشتراط ضمانات لجميع حالات الإقراض للبنوك التجارية.

وأعلن إنه يصح تطبيق جدول أعمال السلطات الطموح لتحسين الرقابة الاحترازية الكلية والجزئية على القطاع المالي تنفيذا كاملا، وفي بعض الحالات تعزيزه ومواصلة تحسينه.

وأوضح أنه خلال الفترة 2015-2016، أدى انخفاض أسعار النفط إلى تراجع حاد في الإيرادات النفطية، وتم تخفيض الإنفاق الحكومي وتأخرت المدفوعات لبعض الموردين؛ مما زاد من الآثار الانكماشية على الاقتصاد، وهذه التطورات، أدت إلى جانب الارتفاع الحاد في الاقتراض الحكومي المحلي، إلى تضييق السيولة في النظام المصرفي.

وأشار إلى أن مؤسسة النقد العربي السعودي ضخت سيولة وخففت النسبة الاحترازية للإقراض إلى الودائع لدى البنوك، وصرح: كانت هذه التدابير فعالة، ومع تسديد المتأخرات الحكومية، بدأت الأوضاع في النظام المصرفي تعود إلى حالتها الطبيعية بحلول نهاية عام 2016.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع شبكة الفرسان . شبكة الفرسان، صندوق النقد: البنوك قادرة على مواجهة صدمات اقتصادية حادة، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : صحيفة اليوم