نيقوسيا تستعد لقمة السيسي - أنستا سيداس
نيقوسيا تستعد لقمة السيسي - أنستا سيداس

نيقوسيا تستعد لقمة السيسي - أنستا سيداس شبكة الفرسان نقلا عن الوفد ننشر لكم نيقوسيا تستعد لقمة السيسي - أنستا سيداس، نيقوسيا تستعد لقمة السيسي - أنستا سيداس ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا شبكة الفرسان ونبدء مع الخبر الابرز، نيقوسيا تستعد لقمة السيسي - أنستا سيداس.

شبكة الفرسان نقلة اقتصادية كبيرة بين قبرص والقاهرة.. ومجلس الأعمال يدشن ركلة البداية

لا يتعدي اجمالي مساحتها 5895 كيلو مترا مربعا ولا يتجاوز عدد سكانها نحو 850 ألف نسمة ولكنها تشكل نقطة ومحطة بالغة الخطورة في هذه المنطقة نظراً لوقوعها شمال شرق المتوسط.. إنها جمهورية قبرص أو جزيرة قبرص كما يطلق عليها الكثيرون. تتميز قبرص بعلاقاتها القوية داخل الاتحاد الأوروبي ونستطيع القول انها من الدول «المدللة» داخل الاتحاد الأوروبي- إن جاز التعبير- خاصة أن دول الجوار من الدول المهمة مثل تركيا واليونان، ولا يمكن بأي حال من الأحوال الاستهانة بقبرص ومكانتها السياسية أو حتي الاقتصادية الآخذة في النمو بدليل أنه علي الرغم من صغر مساحتها إلا أن عدد السياح الذين يدخلونها كل عام يتجاوز الثلاثة ملايين سائح، بالإضافة إلي أنها تحقق ناتجا محليا اجماليا وصل إلي 18 مليار يورو بمعدل 3٪ ليكون بذلك أعلي معدل نمو يتم تحقيقه علي مستوي أوروبا وهو الأمر الذي يؤكد أهمية دولة مثل قبرص لمصر علي المستوي السياسي والاقتصادي مع الأخذ في الاعتبار نقطة في غاية الأهمية وهي قرب المسافة الشديد بين الدولتين، حيث لا تستغرق رحلة الطيران سوي ساعة وعشر دقائق علي أقصي تقدير.

 

العلاقات التجارية المصرية - القبرصية

تربط مصر وقبرص الكثير من الاتفاقيات الثنائية ويرجع تاريخها الى فترات طويلة سابقة منها اتفاقية فى مجال السياحة يعود تاريخها الى عام 1984، واتفاقية لمنع الازدواج الضريبى عام 1993، واتفاقيات أخرى فى مجالات البترول والتدريب، والبورصة، والغرف التجارية، وكان من أهم الاتفاقيات التى تم توقيعها بين البلدين الاتفاقية التى تم توقيعها عام 2003 والخاصة بالمنطقة الاقتصادية الخاصة. أما بالقراءة فى إحصائيات التبادل التجارى والتى أعدها المكتب التجارى بنيقوسيا نجد أن حجم التبادل التجارى سجل عام 2016 نحو 42.3 مليون يورو وكان قد سجل عام 2015 نحو 52 مليون يورو، وكان قد وصل إلى قمته عام 2015 عندما سجل نحو 71 مليون يورو. وصلت الصادرات المصرية للسوق القبرصى عام 2016 نحو 27.3 مليون مقابل 15 مليون يورو للواردات ليكون العجز التجارى فى صالح مصر بنحو 33 مليون يورو مع الإشارة إلى أن العجز التجارى مستمر لصالح مصر فى الفترة من عام 2012 الى الآن وهو يتميز بالتذبذب من عام الى آخر لعوامل مختلفة ومتباينة شكل بندا البترول ومنتجات الحديد والصلب المنتجين الرئيسيين على قائمة الصادرات الى قبرص من عام 2006 الى عام 2011 بنسبة ٪75 من إجمالى الصادرات الى نيقوسيا عام 2006، و٪70 عام 2007، و٪48 عام 2008، و٪97 عام 2009، و٪57 عام 2010، و٪60 عام 2011. وبتحليل الأرقام المذكورة نجد أن الصادرات المصرية الى قبرص قد عادت الى التحسن التدريجى ومعدلاتها من عام 2016 نتيجة عودة الصادرات من البترول ومنتجاته الى قبرص بعد توقف عام كامل لتبلغ قيمتها عام 2016 نحو 8 ملايين يورو، بالإضافة الى ذلك حققت بعض الصادرات ذات الوزن النسبى المرتفع مثل المنتجات الورقية زيادة ملحوظة لتبلغ قيمتها نحو 4.5 مليون يورو عام 2016 مقابل 3.5 مليون يورو عن نفس الفترة من عام 2015 بزيادة نسبتها 29%. كما تضاعفت الصادرات من متبقيات السكر والتقطير التى تدخل فى صناعة العلف بنسبة كبيرة وصلت 100 % خلال فترة المقارنة لتصل الى 1.4 مليون يورو مقابل 0.4 مليون يورو عام 2015. وتشكل منتجاتنا من البترول ومنتجاته، والورق الصحى، والفحم النباتى، والمفروشات، ومخلفات صناعة السكر، والتقطير، والبلاستيك ومنتجاته، ومواد التعبئة والتغليف، والكابلات الكهربائية القوام الرئيسى من الصادرات المحلية للسوق القبرصى. أما ما تستورده الأسواق المصرية من المنتجات القبرصية فيتمثل فى الاسمنت، الشحوم النباتية والحيوانية، السيجار والتبغ، والخروب، وبات على المصدرين المصريين أن يدركوا أنه لا مفر ولا مخرج للاقتصاد الوطنى من عثرته وكبوته إلا بفتح الأسواق فى كل بقعة من أنحاء العالم مع التركيز على الأسواق ذات البعد الاسترتيجى وأن يتحلوا بالشجاعة الكاملة فى قدرتهم على الوصول بمنتجاتهم الى تلك الأسواق والتى تتميز المنافسة فيها بالشراسة.

 

1.07 مليار دولار.. استثمارات قبرصية فى مصر

بلغ إجمالى عدد الشركات التى توجد بها مساهمة قبرصية فى رأسمالها حتى الربع الأخير من العام الماضى نحو 163 شركة بإجمالى رأسمال مصدر 1.07 مليار دولار، وبلغ إجمالى المساهمات القبرصية فى رأسمال تلك الشركات نحو 283.3 مليون دولار. الأمر اللافت للانتباه بدرجة كبيرة هو ضرورة الاستفادة القصوى من التطور المذهل فى السياحة القبرصية وأصبح من الضرورى جدا تنظيم رحلات جوية وشارتر منتظمة إلى مصر والاستفادة من السياحة الأجنبية الوافدة إلى مصر.. الأمر الآخر على الشركات المنتجة للسلع الغذائية التواجد بشكل مكثف داخل سلاسل السوبر ماركت الكبيرة هناك، خاصة ان معدلات الاستهلاك كبيرة نتيجة التدفق السياحى وعلى وزارة التجارة والصناعة ان تلعب الدور الأكبر فى هذا الاتجاه.

 

مجلس الأعمال يفتح آفاق التعاون

أستطيع القول إن مجلس الأعمال المصري- القبرصي الذي شكله المهندس طارق قابيل وزير التجارة بدأ في فتح آفاق التعاون الاقتصادي بين البلدين وقد شاهدت حفاوة الاستقبال الذي حظى به المهندس سعيد أحمد رئيس الجانب المصري في المجلس، لدرجة أن نائب وزير التجارة استيلوس خيموناس حضر خصيصاً للالتقاء معه خاصة بعدما علم أنه من كبار المصدرين في مصر ويصدر إلي أرقي المحلات العالمية علي مستوي العالم بما فيها قصور باكنجهام. أجري المهندس سعيد أحمد وهو اختيار موفق من جانب الوزير لأنه بالفعل واجهة مشرفة لمصر علي المستويين المحلي والدولي مقابلات مع نظيره القبرصي اندرياس خريستو فيدس، والسيد بيليديس رئيس اتحاد الصناعات القبرصي، وناتاشا بيليديس مدير عام هيئة الاستثمار القبرصية، وخيريستوس موستراس نائب رئيس هيئة السياحة، وجملة هذه اللقاءات أن هناك انفتاحاً كبيراً في العلاقات بين القاهرة ونيقوسيا وبات الجميع يتأهب لقمة السيسي- أنستا سيداس والتي ستعقد خلال الأيام القليلة القادمة.

 

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع شبكة الفرسان . شبكة الفرسان، نيقوسيا تستعد لقمة السيسي - أنستا سيداس، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الوفد