مصــر في مونديال روسيا.. اختلاط المشاعر وتداخل السياسي مع الرياضي
مصــر في مونديال روسيا.. اختلاط المشاعر وتداخل السياسي مع الرياضي

مصــر في مونديال روسيا.. اختلاط المشاعر وتداخل السياسي مع الرياضي شبكة الفرسان نقلا عن وكالة أنباء أونا ننشر لكم مصــر في مونديال روسيا.. اختلاط المشاعر وتداخل السياسي مع الرياضي، مصــر في مونديال روسيا.. اختلاط المشاعر وتداخل السياسي مع الرياضي ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا شبكة الفرسان ونبدء مع الخبر الابرز، مصــر في مونديال روسيا.. اختلاط المشاعر وتداخل السياسي مع الرياضي.

شبكة الفرسان بعد مباراة مثيرة ومشوقة فاز المنتخب المصري على نظيره الكونغولي بهدفين مقابل هدف، لتتأهل مصر الى نهائيات روسيا 2018 بعد غياب 28 عاما عن كاس العالم، ليفتح من جديد ملف الحدود بين السياسي والرياضي.الفرحة عمت الشارع المصري بكافة أطيافه بعد وصل فريق الفراعنة لمونديال روسيا، فتناسى الجميع الأزمات السياسية والاقتصادية التي تعصف بالبلاد منذ أكثر من 6 أعوام، وتوحدوا خلف المنتخب الذي يذكي بداخلهم مشاعر الوطنية والوحدة.

فرح غائبة.. تحضر اخيراً

المشهد في صباح اليوم التالي في شوارع مصر كان مختلفاً حسبما وصف الكثير من المغردين. فالناس تبتسم في الشوارع وهناك فرح خفية تسري بينهم، حيث اختفى الاحتقان:

حتى أن بعضهم غير من تحية الصباح لتصبح "صلاح الخير":

ما فرقته السياسة تجمعه الرياضة

الرئيس المصري بادر فور انتهاء المبارة إلى تهنئة المنتخب الوطني المصري بتأهله إلى نهائيات كأس العالم:

ورغم المصاعب الاقتصادية التي يعانيها المصريون، والحزن الذي تجلبه ذكرى وفاة 75 وجرح المئات من مشجعي النادي الأهلي عام 2012 والتي ترد إلى الأذهان كلما اجتمع مشجعون في ستاد بمصر، طالب كثيرون على شبكات التواصل الاجتماعي بفصل السياسي عن الرياضي:

آخرون طالبوا بترك مشاعر الفرحة التي غابت عن المجتمع المصري لفترة ليست بالقليلة، تنساب بين الناس، بل وألقوا باللوم على من يحاول التقليل من مشاعر فرحة المصريين أو التقليل من شأن الفوز الرياضي الكبير:

على الرغم من ذلك، لم يتوقف الإعلام الذي تسيطر عليه الدولة عن هذا الخلط، بل زادت جرعات سب وتخوين المعارضة:

على أن العلاقة بين السياسي والرياضي ليست بالأمر الجديد، فكثيراً ما تستغل الأنظمة السياسية الأحداث الرياضية الهامة إما لتهدئة الشعوب أو شغلها عن أمور حياتية أكثر أهمية أو أن تضيفه إلى سجل إنجازاتها لترفع من رصيدها لدى شعوبها.

فالاتحاد المصري لكرة القدم أصدر بياناً بعد الفوز أتي فيه: "بهذه المناسبة التاريخية فإن الاتحاد المصري لكرة القدم لا يفوته أن يتقدم بكل تقدير وامتنان إلى كافة أجهزة الدولة بخالص الشكر على إحاطتها منتخب البلاد بكل الرعاية والإهتمام وفي مقدمتها جيش مصر العظيم وشرطتها المخلصة والحكومة المصرية بكامل هيئاتها وفي القلب منها وزارة الشباب والرياضة، والاتحاد وجماهير الكرة المصرية تعي تمامًا أن هذه المواقف التاريخية من جميع الهيئات المعنية ما كان لها أن تتجانس وتتفاعل في بوتقة الوطنية إلا في ظل زعامة مخلصة لبلدنا العظيم ممثلة في السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية".

ويبدو أنه من الصعب للغاية فصل السياسي عن الرياضي لأسباب اقتصادية، طالما تتحكم السياسة بمصادر التمويل.

وإذا كان المصريون قد اختلفوا حول السيسي وطريقة حكمه، لكن ما لم يختلفوا حوله أبداً هو ذلك الحب الجارف لمحمد صلاح، الذي ساهم مع زملائه في أن يلتف المصريون من كل الاتجاهات والأطياف سواء داخل أو خارج البلاد حول المنتخب ولتتأجج من جديد مشاعر الوطنية، التي أحيتها مباراة كرة قدم:

فهل أصبحت الرياضة مخدراً للشعوب؟

ع.أ/ ع.ج

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع شبكة الفرسان . شبكة الفرسان، مصــر في مونديال روسيا.. اختلاط المشاعر وتداخل السياسي مع الرياضي، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : وكالة أنباء أونا