الأنبا بولا:« ثورة 30 يونيو كان وراءها عمل إلهي»
الأنبا بولا:« ثورة 30 يونيو كان وراءها عمل إلهي»

الأنبا بولا:« ثورة 30 يونيو كان وراءها عمل إلهي» شبكة الفرسان نقلا عن المصريون ننشر لكم الأنبا بولا:« ثورة 30 يونيو كان وراءها عمل إلهي»، الأنبا بولا:« ثورة 30 يونيو كان وراءها عمل إلهي» ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا شبكة الفرسان ونبدء مع الخبر الابرز، الأنبا بولا:« ثورة 30 يونيو كان وراءها عمل إلهي».

شبكة الفرسان قال نيافة الأنبا بولا، أسقف طنطا وتوابعها: "إن ثورة الثلاثين من يونيو كانت مثار فرحة المصريين كلهم، وكان وراءها عمل إلهي إذ كانت مصر تنحدر إلى الهاوية والظلمة وتتعرض لأمر لا يعلم مداه إلا الله، لكن يد الله انتشلت مصر من خلال هذه الثورة، ونحن سعداء كلنا وكل المصريين بهذه الثورة".

وأعلن "بولا"، خلال عظته العامة بكنيسة الأنبا باخوميوس والأنبا شنودة في أستراليا، اليوم الأحد: "انتهت علاقتي تمامًا بالمجالس الإكليريكية داخل مصر وخارجها، بقرار بطريرك الكرازة المرقسية قداسة البابا تواضروس، وذلك بعد عمل منذ عام 1989، وعملت ولم يكن لي مساعد ولا شريك ولا رقيب إلا عين الله الساهرة وضميري".

وأكد: "البابا قسم المجالس الإكليريكية منذ 3 سنوات لـ6 مجالس إقليمية على مستوى مصر وخارجها، وتوليت تدريب كل أعضاء المجالس في مصر، وكُلفت بعمل قانون للأحوال الشخصية وانتهينا منه وصدق عليه المجمع المقدس، ولولا وجود رئيس عظيم مثل الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي لمس رغبتنا في عمل قانون يناسب المسيحيين لما صدر القانون".

وتابع: "أعان الله رؤساء المجالس الإكليريكية الجدد، فهم حديثوا العهد به وبلا خبرة أو تدريب ويحتاجون لنعمة الله".

واستعرض "بولا"، أسس الزواج في المسيحية، قائلا: "إن الإنجيل يؤكد أن من طلق امرأته إلا لعلة الزنا يجعلها تزني، ومن تزوج بمطلقة فإنه يزني، ولذا فالزواج في المسيحية عمل إلهي، ولا طلاق إلا لعلة الزنا هو قول السيد المسيح لا قولنا، ومن طلق زوجته في المحكمة يدفعها للخطية طالما أنها طُلقت لغير علة الزنا، والمتزوج بمطلقة بصفة عامة يزني حتى لو حاصل على تصريح زواج".

وشدد: "ربما يذهب لجهة ما تسمحله بتصريح للزواج، والكاهن الذي يصرحله بزواج ثاني هذا خطأ، مش بندي تصريح بسهولة حنواجه ربنا إزاي لو متلزمناش بالنصوص، إزاي نصرح لزواج ثاني لمن طُلقت لغير علة الزنا"، مؤكدًا أن القانون الجديد أقر بحق التفريق والتطليق المدني للهجر 3 سنوات أو 5 سنوات لمن لديهما أطفالًا، لكن التزويج هو سلطة كنسية فمن حصل على تفريق مدني سيذهب للكنيسة وهي تدرس أحقيته في التصريح بزواج كنسي ثاني أم لا، موضحًا أن أسباب الطلاق في القانون هي لعلة الزنا ومنه الزنا الحكمي وتغيير الدين فقط.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع شبكة الفرسان . شبكة الفرسان، الأنبا بولا:« ثورة 30 يونيو كان وراءها عمل إلهي»، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : المصريون