الدورات التثقيفية للمقبلين على الزواج.. سلاح «الكنيسة والإفتاء» للحد من نسب الطلاق
الدورات التثقيفية للمقبلين على الزواج.. سلاح «الكنيسة والإفتاء» للحد من نسب الطلاق

الدورات التثقيفية للمقبلين على الزواج.. سلاح «الكنيسة والإفتاء» للحد من نسب الطلاق شبكة الفرسان نقلا عن بوابة الشروق ننشر لكم الدورات التثقيفية للمقبلين على الزواج.. سلاح «الكنيسة والإفتاء» للحد من نسب الطلاق، الدورات التثقيفية للمقبلين على الزواج.. سلاح «الكنيسة والإفتاء» للحد من نسب الطلاق ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا شبكة الفرسان ونبدء مع الخبر الابرز، الدورات التثقيفية للمقبلين على الزواج.. سلاح «الكنيسة والإفتاء» للحد من نسب الطلاق.

شبكة الفرسان يحتاج الكثير من الشباب والفتيات إلى دورات تثقيفية قبل الزواج؛ لتوعيتهم وزيادة إدراكهم بأهميته ومسئولياته وترسيخ مفهموم الأسرة والاستقرار، خاصة بعد زيادة حالات الطلاق.

وهذا ما دعى إليه الرئيس عبدالفتاح السيسي خلال المؤتمر الوطني للشباب في نسخته السادسة بجامعة القاهرة، فتلك الدورات التثقيفية موجودة بالفعل في الديانة المسيحية منذ عدة سنوات، وكذلك في الديانة الإسلامية، وتنظمها دار الإفتاء المصرية منذ 4 سنوات.

فدار الإفتاء المصرية والكنيسة يؤمن كل منهما بدورهما ومسئوليتهما الاجتماعية، فيسعى كل منهما لاستثمار مكانته في قلوب منخفضي التوافق الزواجي والمقبلين على الطلاق، وذلك بالسعي إلى تجربة فهم وأسباب ودوافع نشوء وتعاظم الرغبة في إنهاء العلاقة من أحد الطرفين أو كليهما، وتبصير الطرفين بطبيعة العوامل المسئولة عن تصاعد تلك الرغبة وحث كل طرف على تفهم وجهة نظر ودوافع الطرف الآخر؛ حتى يتمكن من تقييم الموقف بصورة أكثر موضوعية، ووضع الكثير من البدائل والآليات التي تمكنهم من التعامل مع تلك المشكلات والتغلب عليها.

• تاريخ الدورات التثقيفية بالكنيسة

فقد بدأت الكنائس بالدورات التثقيفية منذ عام 2004؛ لتوعية الشباب في مرحلة ما قبل الخطوبة، وفي عام 2007 كانت البداية الفعلية للتوعية بكيفية اختيار شريك الحياة، وكان من أهم مقاييس الاختيار هي التناغم الفكري والاجتماعي والثقافي، فلا يصح أن يكون هناك فارقا اجتماعيا وبيئيا كبيرا بين الشريكين، وكذلك على المستوى التعليمي أيضًا، وفيما بعد تم إعداد دورات لتأهيل المقبلين على الزواج.

وفي الفترة مابين 2014 و2016، قرر الأنبا دانيال، سكرتير المجمع المقدس، جعلها إجبارية على كنيسة مارجرجس من خلال معهد المشورة الأرثوذوكسية بالمعادي، إلا أن أقرها البابا تواضروس رسميا في 2017 على جميع كنائس العالم، فلا يجوز عقد إكليل الزواج إلا بعد إتمام الدورة واجتياز الاختبار بنسبة 70%.

• تطوير كتاب الدورات المسيحي لتدريسه للشباب المسلم

وصرح القس مكاريوس موريس، كاهن كنيسة مارمرقس، ومدير معهد المشورة الأرثوذكسية بالمعادي، في تصريح خاص لـ«الشروق»، إن هناك إقبالا من الشباب لتلقي الدورات قبل جعلها إجباريا من قبل البابا تواضروس والأنبا دانيال في بادئ الأمر، موضحا أنه بعد جعلها إجبارية؛ كانت تسود حالة من الاستياء لدى بعض الشباب، ولكن بعد اجتياز أول وثاني محاضرة، تزول هذه الحالة ويشعر الفرد بفارق المعرفة وتطوير الذهن.

وأشار «موريس»، إلى أن الدورة تستمر لـ3 أشهر، وللتسهيل على المقبلين للزواج؛ قام معهد «المشورة» بإنشاء دورات مكثفة وتستمر لـ8 أيام متواصلة، وكذلك دورات أون لاين عبر الإنترنت.

وأعلن كاهن كنيسة مارمرقس، أن الدكتورة غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي قامت باجتماع منذ حوالي 3 أسابيع، وكان من أحد الحاضرين للاستفادة من خبرات الكنيسة والمعهد بما يقدمه من دورات، حيث تم تسليم نموذج من الكتاب المدرس منه للشباب، مشيرا إلى أن الوزارة تسعى لتطويره لكي يمكن أن يدرس منه للشباب المسلم، ووضع طريقة لتعميم الدورات على مستوى مصر، ومن الممكن جعلها إجباريا كما هي موجودة بالديانة المسيحية.

• تعاون بين «الإفتاء» و«الرياضة» لإقامة الدورات في مراكز الشباب

ومن جانبه، أكد أحمد رجب مساعد مستشار مفتي الجمهورية، خلال تصريح خاص لـ«الشروق»، أن دار الإفتاء قامت بتفعيل وحدة الإرشاد الأسري منذ 4 سنوات تحت رعاية الأستاذ الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية، وإدارة الدكتور عمرو الورداني أمين الفتوى ومدير إدارة التدريب بدار الإفتاء؛ لحماية الأسرة المصرية والحفاظ على ترابطها، خاصة بعد زيادة نسبة معدلات الطلاق.

وأوضح «رجب»، أن الدورات تقوم على معالجة المشكلات النفسية وتوفيق طريقة التعامل بين الأزواج، فهو ليس ديني بقدر كونه تدريب نفسي واجتماعي وسلوكي من خلال وضع المتدربين في مواقف واختبارات، بوجود بعض المحاضرين الأجانب، بجانب دكتور عمرو الورداني وبعض المشايخ.

وأعلن «رجب»، أن هناك تواصلا بين دار الإفتاء والدكتورة غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي؛ لمعرفة نتائج الدورات وكيفية إدارتها، قائلا إن الوزارة تسعى لوضع طريقة لتعميمها في كافة المحافظات، كما أن هناك برتوكولا بين دار الإفتاء ووزارة الشباب والرياضة، نسعى لاستغلال هذا البرتوكول في إقامة الدورات بمراكز الشباب على مستوى المحافظة، لكنها تحتاج أيضا لدراسة الأماكن وكيفية التعامل مع الأفراد للتغير السلوكي والفكري بين المحافظات.

واستكمل «رجب»، أن هناك نتائج فعالة ومرضية للمتدربين، كما أنه يتم التواصل معهم بعد انتهاء فترة التدريب، وفي حلات الانفصال والطلاق؛ تقوم دار الإفتاء بتخصيص جلسات خاصة، بالإضافة إلى مشاركتهم في الدورات المقامة، ويتم الصلح بين الأزواج والرجوع عن فكرة الطلاق بنسبة لا تقل عن 90%، منوها بأنه تم تخريج 8 دفعات.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع شبكة الفرسان . شبكة الفرسان، الدورات التثقيفية للمقبلين على الزواج.. سلاح «الكنيسة والإفتاء» للحد من نسب الطلاق، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : بوابة الشروق