بعد كارثة «الجلد العقدي».. الحمى القلاعية على الأبواب
بعد كارثة «الجلد العقدي».. الحمى القلاعية على الأبواب

بعد كارثة «الجلد العقدي».. الحمى القلاعية على الأبواب شبكة الفرسان نقلا عن التحرير الإخبـاري ننشر لكم بعد كارثة «الجلد العقدي».. الحمى القلاعية على الأبواب، بعد كارثة «الجلد العقدي».. الحمى القلاعية على الأبواب ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا شبكة الفرسان ونبدء مع الخبر الابرز، بعد كارثة «الجلد العقدي».. الحمى القلاعية على الأبواب.

شبكة الفرسان يقف مرض الحمى القلاعية الذي يصيب الثروة الحيوانية من أبقار وجاموس على الأبواب بينما تحاول وزارة الزراعة ممثلة في الهيئة العامة للخدمات البيطرية انقاذ الموقف من خلال حملات التحصين المعتادة في شهر سبتمبر. 

موجات الحمى القلاعية على البلاد لم تتوقف منذ دخول أول فيروس الى البلاد في عام 1987 ومنه انتشر المرض في جميع أنحاء البلاد الى أن أتي عام 2006 ليظهر نوع جديد من الفيروس يعرف بالسلالة ( A ) أدت إلى خسائر وصلت إلى 3 مليار جنيه ثم دخول عترة جديدة في عام 2012 عن طرق استيراد الماشية من الخارج يعرف بالعترة أو النوع سات 1 (SAT 1 ) وأدى إلى خسائر في الثروة الحيوانية تزيد عن 3 مليار جنيه.

3 أسباب لانتشار المرض 

يرجع الدكتور سامي طه نقيب البيطريين السابق في تصريحات خاصة لـ«التحرير» انتشار المرض شديد الوبائية في مصر بهذا الشكل وتفشيه وعدم السيطرة عليه إلى عدة أسباب أهمها:

1- ان اللقاح المستخدم يتم نقله داخل عربات غير مجهزة بما يفقده فعاليته حيث يجب أن ينقل اللقاح في عربات مبردة وبالتالي يصل اللقاح الى الفلاحين والمربين وهو غير صالح 

2- نقص الأعداد والكوادر البيطرية من اطباء وممرضين 

3- لابد ان يعود التحصين الاجباري كما كان اذ تم الغائه عام 2013 وأصبح إختياري كما يجب أن يكون التحصين بالمجان وفق قانون الزراعة رقم 53 لسنة 1966 الذي تم تعديله ليكون التحصين للحيوانات بمقابل مادي.

الخسائر وصلت الى 250 الف راس من الماشية 

وأعلن طه أن الثروة الحيوانية انخفضت وتكبدت خسائر بسبب مرض الحمي القلاعية وصلت إلى 250 ألف رأس من الماشية من أبقار وجاموس إذ تبلغ الثروة الحيوانية 8 مليون رأس من الأبقار والجاموس. 

وأشار إلى ان سعر اللقاح لتحصين الحيوان سنويا 20 جنيه ويحتاج الحيوان الى جرعتين خلال العام كل جرعة تصل الى 10 جنيهات مضيفا أن استثمارات  الثروة الحيوانية في مصر تصل إلى 320 مليار جنيه تحتاج إلى 300 مليون جنيه من اللقاحات سنويا. 

81d9197af5.jpg

وألمح طه إلى أن الفيروس له مخاطر عديدة على الثروة الحيوانية في مصر منها نفوق الحيوانات وانخفاض الانتاجية سواء الألبان أو اللحوم فضلا عن تأثيرها الخطير على أجهزة الجسم. 

علي الجانب الاخر طالب الدكتورة محمد عطية رئيس الادارة المركزية للطب الوقائي بالهيئة العامة للخدمات البيطرية بالاستجابة لحملات التحصين التي ستبدأ في شهر سبتمبر المقبل لافتا الى ضرورة توعية الفلاحين بضرورة تحصين الحيوانات لمواجهة انتشار المرض.

المرض ينتقل عن طريق الهواء 

وصرح الدكتور ابراهيم البنداري مدير عام الطب الوقائي الاسبق بوزارة الزراعة ان مرض الحمى القلاعية سريع الانتشار اذ ينتقل عن طرق الهواء لمسافات تصل الى مئات الكيلو مترات وبالتالي فان اى تقصير سواء من المواطنين او المسئولين سيؤدي الى مزيد من انتشار المرض الذي يسبب خسائر اقتصادية هائلة وهو يصيب الكثير من الانواع مثل الابقار والاغنام والماعز والخنازير والجاموس وكذلك الحيوانات البرية كما يمكن ان ينتقل الى الانسان في حالات نادرة اذ ظهرت بعض الحالات في بريطانيا حيث انتقل للاطفال عن طريق الالبان.

وشدد على ضرورة التحصين كل 6 أشهر من جانب وزارة الزراعة لان المرض ينتقل من الحيوانات المصابة الى السليمة عن طريق الاحتكاك المباشر كما ينتقل عن طريق وسائل النقل المتنوعة محذرا من انتقال المرض من خلال الحيوانات المستوردة من الخارج من التي بها حالات اصابة وهو منتشر في افريقيا وامريكا الجنوبية واسيا ولابد من عزل الحيوانات المصابة عن السليمة كما يجب الحذر من انتقال المرض من خلال الاشخاص المكلفين برعاية الحيوانات لافتا الى ان اهم اعراض المرض هو ظهور حويصلات في الفم وتقرحات في اللسان مشددا على ضرورة التخلص الصحي من المخلفات الناتجة عن الحيوانات المصابة. 

38a3661849.jpg

وقالت الدكتورة شيرين زكي على الخبيرة البيطرية وعضو مجلس نقابة البيبطريين أكدت ان الاطباء البيطريين يشكون من عدم فعالية اللقاحات كما ان الاهالي والمربيين يؤكدون ان هناك اصابات حدثت للابقار والجاموس بعد عملية التلقيح في الوقت الذي تعاني منه الادارات البيطرية من قطع الكهرباء بالوحدات البيطرية مما يهدد من فعالية اللقاح الذي يجب ان يحفظ في اماكن مبردة.

نقل اللقاحات في عربات كارو 

واضافت ان هناك اطباء بيطريين يستقلوا عربات كاروا لتوصيل اللقاحات الى الفلاحين وهذه مهزلة في ظل عدم توافر سيارات مجهزة لنقل البيطريين كما ان الاطباء البيطريين يعانوا من نقص في الاعداد بسبب عدم تعيين اطباء جدد منذ عام 1994 والغريب ان مكافة الطبيب البيطري لا تتعدي 20 جنيه هو والفريق الذي معه.

واشارت الى ان وزارة الزراعة اعلنت على لسان الدكتورة منى محرز نائب الوزير للثروة الحيوانية انهم وفلروا 300 الف جنيه لكل وحدة بيطرية لمواجهة الامراض الوبائية وهذا لم يحدث وغير صحيح.    

 

 

 

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع شبكة الفرسان . شبكة الفرسان، بعد كارثة «الجلد العقدي».. الحمى القلاعية على الأبواب، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : التحرير الإخبـاري