وزير الآثار يتفقد «صان الحجر».. والأهالي يستقبلونه بالخيل والفنون الشعبية (صور)
وزير الآثار يتفقد «صان الحجر».. والأهالي يستقبلونه بالخيل والفنون الشعبية (صور)

وزير الآثار يتفقد «صان الحجر».. والأهالي يستقبلونه بالخيل والفنون الشعبية (صور) شبكة الفرسان نقلا عن المصرى اليوم ننشر لكم وزير الآثار يتفقد «صان الحجر».. والأهالي يستقبلونه بالخيل والفنون الشعبية (صور)، وزير الآثار يتفقد «صان الحجر».. والأهالي يستقبلونه بالخيل والفنون الشعبية (صور) ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا شبكة الفرسان ونبدء مع الخبر الابرز، وزير الآثار يتفقد «صان الحجر».. والأهالي يستقبلونه بالخيل والفنون الشعبية (صور).

شبكة الفرسان اشترك لتصلك أهم الأخبار

برقصات الخيل وعروض الفنون الشعبية، استقبل أهالي محلفظة الشرقية الدكتور خالد العناني، وزير الآثار، والوفد المرافق له، اليوم السبت، خلال تفقده لأعمال البعثة الأثرية المصرية العاملة بمنطقة صان الحجر (تانيس الأثرية)، وذلك للوقوف على آخر مستجدات الأعمال التي تتم ضمن مشروع تطوير منطقة صان الحجر الأثرية وتحويلها إلى متحف مفتوح، ووضعها على خريطة السياحة المحلية والعالمية، بما يتناسب مع أهميتها التاريخية والأثرية.

وتعد منطقة صان الحجر «طيبة الشمال»، إلا أنها لا تحظى بزيارة الوفود السياحية، وقد يرجع ذلك إلى أن معظم آثارها الضخمة كانت محطمة ومتناثرة بالموقع.

وتمكنت البعثة الأثرية المصرية من ترميم وإعادة تجميع وتركيب مسلتين أثريتين وتمثالين وعمودين للملك رمسيس الثاني، بالإضافة إلى وضع الكثير من القطع الأثرية على مصاطب لحمايتها.

وخلال زيارته لمنطقة صان الحجر، وجه وزير الآثار حديثه لأهالي محافظة الشرقية قائلا: «أهل بلدي محافظة الشرقية يشرفني أن أكون بينكم».

وأكد العناني على أن الزيارة التفقدية لمنطقة صان الحجر تعد رسالة طمأنة وأمان للعالم أجمع، وتعريف للمجتمع المحلي بأحد أهم المناطق الأثرية في مصر، والتي كانت عاصمة مصر خلال الأسرة ٢١، ٢٢، والتي نظراً لثرائها الاثري اطلق عليها أقصر الشمال.

وصرح العناني إن تطوير منطقة صان الحجر الأثرية يأتي ضمن طريقة شاملة لتطوير المواقع الأثرية في محافظة الشرقية. ولفت العناني إلى أن «صان الحجر» تستحق تطويرها لتصبح مؤهلة للزيارة، لكنها تحتاج إلى تطوير البنية التحتية للاستفادة منها لتنشيط السياحة.

وأعلن العناني: «صان الحجر هي طيبة الشمال، وتعد مكان عظيم لا يقل أهمية عن محافظة الأقصر، وشهدت لأول مرة إقامة مسلتين بأيدي مصريين من صان الحجر، وحرص العناني على توجيه التحية إلى»عمال الجلابية«. واعتبر العناني أن ما تشهده منطقة صان الحجر يعد بداية لمشروع كبير وتطوير للآثار فيها، وهي تستحق مجهود أثري لسنوات طويلة».

رافق العناني خلال جولته الدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، والدكتور أيمن عشماوي، رئيس قطاع الآثار المصرية، وسحر طلعت، رئيس لجنة السياحة والطيران، ونائب محافظ الشرقية، وعدد من سفراء الدول الأجنبية بجمهورية مصر العربية منهم سفير ليتوانيا، وسفير دولة البرازيل، وسفير دولة اليونان، وسفير دولة الكنغو، والمستشار الثقافي الفرنسي، ومدير المعهد الفرنسي، والقائم بأعمال السفير البولندي وعائلته، ونائب سفير دولة البرتغال وعائلته.

وصرح الوزير إن سفير لتوانيا أعلـن عن إعجابه الشديد بصان الحجر، وصرح له ان المكان أبهره، وشدد على أن المنطقة تستحق أن يأتي إليها الزوار من مختلف العالم لزيارتها والعودة إلي بلادهم.

ومن جانبه، قال الدكتور مصطفى وزيري، إن منطقة صان الحجر شهدت عام 2017 البداية الحقيقية لإنقاذ الموقع الأثري منذ أن تم الكشف عنها على يد بعثات أثرية أجنبية متوالية ما يزيد عن قرنين من الزمان ،حيث بدأت وزارة الأثار في أعمال المسح والتوثيق الأثري للمنطقة بعد اعداد مشروع متكامل لتطويرها ووضعها على خريطة السياحة المحلية والعالمية بما يتناسب مع أهميتها التاريخية والأثرية.

وأعلن أن أعمال تطوير المنطقة تضمنت رفع اكثر من مائة كتلة حجرية تزن أكثر من 20 طن، ووضعها على قطع خشبية وبلوكات حجرية وعزلها عن الأرض لحمايتها من الرطوبة والأملاح، وعمل مئات من الأمتار من المصاطب المنظمة بالشكل الذي يتناسب مع تكوين المعبدالمصري القديم بصرحه وحدوده القديمة، ذلك برفع القطع الاثرية عليها لحمايتها حتي يتسنى للزائرين من الاستمتاع برؤيتها بالشكل الأمثل.

ولفت إلى أن «من أهم القطع التي قامت البعثة بترميمها واعادة تركيبها ورفعها هي التمثال الشمالي الضخم للملك رمسيس الثاني والذي كان مفكك إلى أربعة أجزاء ملقاه على الرمال منذ اكتشافه في القرن التاسع عشر، كحال باقي القطع الموجودة، ليقف ولأول مرة ليزين مدخل المعبدكما كان في العصور الفرعونية».

وتابع «وزيري» أنه تم أيضا رفع مسلتين البيلون الأول، بالإضافة إلى عمل ستة قواعد بصالة الأعمدة لرفع المسلات عليها ولأول مرة منذ سقوطها خلال القرن الأول الميلادي، موضحا أن «من بين هذه القطع التي تم ترميمها واعادة تجميعها وتركيبها بالموقع مسلتين كبيرتين وعامودين وتمثالين للملك رمسيس الثاني».

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع شبكة الفرسان . شبكة الفرسان، وزير الآثار يتفقد «صان الحجر».. والأهالي يستقبلونه بالخيل والفنون الشعبية (صور)، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : المصرى اليوم