الخارجية الأميركية تعلن دعمها الصريح للسعودية في مواجهة عدائية الحوثي الإيراني
الخارجية الأميركية تعلن دعمها الصريح للسعودية في مواجهة عدائية الحوثي الإيراني

الخارجية الأميركية تعلن دعمها الصريح للسعودية في مواجهة عدائية الحوثي الإيراني شبكة الفرسان نقلا عن صحيفة المواطن ننشر لكم الخارجية الأميركية تعلن دعمها الصريح للسعودية في مواجهة عدائية الحوثي الإيراني، الخارجية الأميركية تعلن دعمها الصريح للسعودية في مواجهة عدائية الحوثي الإيراني ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا شبكة الفرسان ونبدء مع الخبر الابرز، الخارجية الأميركية تعلن دعمها الصريح للسعودية في مواجهة عدائية الحوثي الإيراني.

شبكة الفرسان مرّة أخرى، تظهر الولايات المتّحدة الأميركية، دعمها ومساندتها للمملكة العربية السعودية، ضد العدوان الحوثي الإيراني، عبر البيان الذي أصدره وزير خارجيتها مايكل بومبيو، اليوم الأربعاء 31 تشرين الأول/ أكتوبر 2018، داعيًا إلى دعم المبعوث الأممي الخاص مارتن غريفيث، في إيجاد حل سلمي للصراع في اليمن استنادًا إلى المرجعيات المتفق عليها.

هجمات الحوثي الصاروخية عدائية:

بومبيو لم يكتفِ بالدعوة إلى إيجاد حل أممي سلمي للأزمة في اليمن، بل شدّد على أنَّه “حان الوقت لوقف الأعمال العدائية، التي تشمل الهجمات الصاروخية والطائرات بدون طيار، التي تنطلق من المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون إلى المملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات”.

وتعد هذه عبارة صريحة، تؤكّد الوقفة التي اتّخذتها واشنطن منذ بداية الأزمة، حيال الاعتداءات التي تمارسها ميليشيات الحوثية، بدعم وتمويل من النظام الإيراني، الذي ما انفك يخرق القرارات الدولية، ويمد الانقلابيين في اليمن، بالأسلحة والذخائر.

مشاورات موضوعية أممية:

المشاورات التي دعت إليها الخارجية الأميركية، تستند إلى القرارات الدولية، بدءًا بالمبادرة الخليجية وانتهاء بقرار مجلس الأمن 2216، الملزمة لكل الأطراف، وهو ما يؤكّد ثقة واشنطن، بتلك المرجعيات التي جاءت لاستعادة دور الحكومة الشرعية.

ويعتبر أي تجاوز لهذه القرارات، وسيلة لتحويل اليمن إلى بؤرة صراع لا ينتهي، ضرره سيصل إلى كل دول الإقليم، لاسيّما أنَّ القفز على الأولويات لن يحل المشكلة إطلاقًا.

أما الضامن الذي اقترحته واشنطن، لإدارة المشاورات، فهو الإشراف الأممي، على أرض محايدة، بغية تطبيق تدابير بناء الثقة، لمعالجة القضايا الأساسية للصراع، ونزع السلاح من الحدود، ولتصبح كل الأسلحة تحت المراقبة الدولية. ويمنع ذلك بالتالي، التدخل المتواصل، الذي تمارسه طهران، في دعم الميليشيات الانقلابية في اليمن.

إعادة الإعمار بداية طريق إنهاء الصراع:

وتمامًا كما دعا التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، والذي تقوده المملكة العربية السعودية، رأت الخارجية الأميركية، على لسان وزيرها، أنَّ وقف الأعمال العدائية، واستئناف المسار السياسي القوي، سيساهمان في تخفيف الأزمة الإنسانية، لاسيّما أنَّ الوقت قد حان لإنهاء هذا الصراع، واستبداله بالتراضي، والسماح للشعب اليمني بالتعافي من خلال السلام وإعادة الإعمار.

وعلى طول الخريطة اليمنية، من المهرة إلى أبين، مرورًا بحضرموت وشبوة، عملت قوات التحالف العربي والشرعية اليمنية طيلة السنوات الماضية، ولا تزال، على دحر تنظيم القاعدة والجماعات المتشددة، بالتوازي مع عملياتها لدحر ميليشيات الحوثي الإيرانية.

ونجحت العمليات النوعية للتحالف بتحرير معظم المناطق التي كانت تعد معقلًا للإرهابيين وتفكيك قدراتهم، في إطار حرصه على إنقاذ اليمنيين من براثن الإرهاب بوجهيه، الحوثي والجماعات الإرهابية الأخرى على غرار تنظيم القاعدة.

ونجح التحالف العربي، بقيادة السعودية، منذ إطلاق عملية “عاصفة الحزم” عام 2015، في المواجهة للمشروع الإيراني الخبيث، عبر توزيع جهوده العسكرية على أكثر من محور، لتستعيد الشرعية أكثر من 85% من مساحة اليمن.

ولم يكتفِ التحالف العربي بخوض المعارك في مواجهة الإرهاب، بل عمل على تدريب قوات نخبة محلية، التي كان لها دور حاسم في أكثر من جبهة، ولاسيما في محافظة شبوة جنوب البلاد، التي تحررت من قبضة تنظيم القاعدة بفضل العمليات النوعية لهذه القوات بمساندة من التحالف.


ِشارك  على الفيس  بوك
ِشارك  على جوجل  بلس
ِشارك  على تويتر

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع شبكة الفرسان . شبكة الفرسان، الخارجية الأميركية تعلن دعمها الصريح للسعودية في مواجهة عدائية الحوثي الإيراني، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : صحيفة المواطن