تمكنت فتاة مصرية صغيرة من إنهاء حياة سائق حاول التعدي عليها.. فضربت مثالا حيويا على ضرورة العثور على وسيلة لحماية الشرف.. التفاصيل

توجهت فتاة تبلغ من العمر 15 عاما الى قسم شرطة العياط وبيدها سلاح أبيض "سكين" وملابسها ملطخة بالدماء، 

التفاصيل

خطط 3 مجرمين  لاغتيال براءة طفلة تبلغ من العمر 15 عام  بحيث كانت خطتهم جهنمية  حيث كانت الفتاة  على علاقه باحدهم وخرجت معه مع اثنين من هؤلاء المجرمين في نزهة بأحد الأماكن العامةوفي الزحام اختفى الشابان، وتركا الفتاة، "وهي كانت الخطة" فحاولت الفتاة الاتصال بأحدهما فرد عليها شخص غريب، وأخبرها  إنه عثر على الهاتف وطلب منها مقابلته للحصول على الهاتف المحمول الذي تعود ملكيته إلى صديقها، وبالفعل ذهبت تلك الصغيرة وبعد أخذ الهاتف من ذلك المجرم، عرض عليها توصيلها إلى محل سكنها بالسيارة "الميكروباص" خاصته.

وفي الطريق وفي إحدى المناطق الجبلية قام هذا الذئب بمراودة الفتاة عن نفسها فرفضت، فأخرج سلاحا أبيض "سكين" وهددها، فأظهرت له القبول، وترك السلاح الأبيض من يده، فأمسكت به الفتاة وسددت له 4 طعنات بمنطقة الصدر، وتركته غارقًا في دمائه، وحاولت تمالك أعصابها في لحظات عصيبة مرت عليها، وذهبت إلى قسم شرطة العياط وسلمت نفسها.

 وعلى الفور تم اقتيادها إلى مكتب رئيس مباحث القسم، وأمامه أدلت الطفلة صاحبة الـ15 عاما، بأنها أقدمت على قتل سائق سيارة ميكروباص حاول التعدي عليها جنسيًا بإحدى المناطق الجبلية بدائرة القسم، وعلى الفور انتقلت قوة من مباحث القسم إلى المكان الذي أشارت إليه الطفلة "محل الواقعة" وتبين حقيقة ما جاء على لسان المتهمة، وبمناقشة المتهمة أقرت بأنها كانت رفقة شابين وفي زحام المكان الذي يتواجدون فيه اختفى الشابان، وعند محاولتها الاتصال بأحدهما، رد على هاتف صديقها شخص آخر، وطلب مقابلتها لإعطائها الهاتف المحمول، وبالفعل قابلته الفتاة وعرض عليها توصيلها إلى محل سكنها بسيارة ميكروباص خاصته، وفي الطريق وفي إحدى المناطق النائية حاول التعدي عليها جنسيا تحت تهديد السلاح، فغافلته وقامت بتسديد عدة طعنات له.

وبعمل التحريات تم ضبط الشابين اللذين أبلغت الفتاة بأوصافهما وبتضييق الخناق عليهما اعترفا بقيامهما بتلك القصة بالاتفاق مع السائق، وتم التحفظ عليهما للعرض على النيابة، وتم تحرير محضر بالواقعة وتولت النيابة العامة التحقيقات.