السوق المالية السعودية
السوق المالية السعودية

السوق المالية السعودية أستطاعت خلال آخر جلسة تعاملات في الأسبوع الحالي أن تغلق على تراجع طفيف، بينت وأظهرت بيانات مجمعة عن أداء مكونات سوق الأسهم الرئيسي أن حجم صافي الأرباح التي تتم تحقيقها لدي الشركات المدرجة للتسعة الأشهر الأولى من العام الحالي بلغ 168 مليار ريال (44.8 مليار دولار).

وفي سياق اقتصادي متصل فقد أنخفضت الأرباح المسجلة لدي لأرباع الثلاثة الأولى من العام مقابل الفترة نفسها من العام السابق وسط تداعيات آثار جائحة فيروس كوفيد -19 ، والتي فرضت إجراءات احترازية شديدة واجهتها الحكومة العاقلة بسياسات مالية حكومية سخية من حزم الدعم المباشر وإرجاء السداد والرسوم وتحمل الدولة للتكاليف ودعم رواتب المواطنين العاملين في القطاع الخاص.

وفي ذلك الصدد الاقتصادي فقد تبلغ نسبة التراجع قرابة 47 في المائة في وقت أظهرت 172 من أصل 185 شركة مدرجة نتائج أعمالها خلال الفترة المنتهية في سبتمبر (أيلول) الماضي، بينما كان أول من أمس الأربعاء هو آخر مدة تسمح بها أنظمة هيئة السوق المالية في البلاد للإفصاح عن النتائج المالية للربع الثالث.

وساهم في الهبوط الحالي لجميع الأرباح المجمعة لدي السوق المالية في الممكلة العربية السعودية أنخفاض أرباح «شركة أرامكو السعودية» بواقع 48.6 في المائة خلال الأشهر التسعة الأولى من العام بما قوامه 124.4 مليار ريال، حيث تمثل نسبة تقارب 78 في المائة من إجمالي المكاسب الصافية للشركات المدرجة.

واستطاعت «شركة أرامكو السعودية» ان تحقق منذ بداية العام وحتى نهاية سبتمبر ما قوامه 131.3 مليار ريال مقابل 255.7 مليار ريال في الفترة المماثلة من العام الماضي.

من ناحية آخري، توقف مسيرة الزيادة الكبيرة وَالمتتالية لمؤشر مؤشر سوق الأسهم السعودية أمس حينما أغلقت جلسة تعاملات آخر الأسبوع على أنخفاض طفيف بنسبة 0.2 في المائة عند 8435 نقطة، تمثل واقعيا استقرارا في أداء المؤشر عن تداولات أول من أمس، فاقدا 15 نقطة فقط، بتداولات بلغت قيمتها الإجمالية نحو 11 مليار ريال (2.9 مليار دولار).

وبالفعل فقد بلغ عدد الأسهم المتداولة أكثر من 346 مليون سهم تقاسمتها أكثر من 445 ألف صفقة سجلت فيها أسهم 88 شركة ارتفاعاً في قيمتها، فيما أغلقت أسهم 100 شركة على تراجع.

من جانب أخر، أغلق مؤشر الأسهم السعودية الموازية (نمو) أمس علي أرتفاع قد بلغ نحو 1627.29 نقطة لكي يقفل عند مستوى 20462.29 نقطة، وبتداولات بلغت 44 مليون ريال، وبلغ عدد الأسهم المتداولة 486 ألف سهم تقاسمتها 1600 صفقة.

وعلى أصعدة أقتصادية أخري فدق تطورات السوق المالية، كشفت شركة مركز إيداع الأوراق المالية (إيداع) عن إطلاق خدمة «تحويل الضمانات لغرض عقود إعادة الشراء» في إطار تقديم عمل فعال وتزويد المشاركين بأداة تعزز إدارة المخاطر حيث ستمكن جميع الأطراف من تحويل الضمانات الخاصة بعقود إعادة الشراء من خلال أعضاء المركز.

وبالفعل فقد تقدم «إيداع» هذه الخدمة كجزء من خططها الاستراتيجية الأقتصادية من اجل تقديم حلول مبتكرة وكبيرة وَفعالة لكافة المشاركين في السوق السعودي بما يتماشى مع أفضل المعايير الدولية وذلك ضمن مبادرات برنامج تطوير القطاع المالي و«رؤية المملكة 2030».

وخلال جلسة التعاملات في البورصة السعودية زاد المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية "تاسى"، في ختام تعاملات جلسة يوم الثلاثاء الماضي ، منتصف جلسات الأسبوع الحالي ، بنسبة 0.46% رابحاً 38.65 نقطة لكي يغلق عند مستوى 8405.11 نقطة، بينما فقد أنخفض مؤشر السوق الموازية- نمو بنسبة 1.63% خاسراً 287.19 نقطة ليغلق عند مستوى 17367.76 نقطة، وبلغ حجم التداول 618.9 مليون سهم بقيمة 17 مليار ريال.
 
علي الناحية الأخري فقد ارتفع 15 قطاعاً في البورصة السعودية، على رأسها قطاع الخدمات الاستهلاكية بنسبة 4.51%، بعدة قطاع التطبيقات وخدمات التقنية بنسبة 3.23%، يليه قطاع النقل بنسبة 2.46%، ثم قطاع الاستثمار والتمويل بنسبة 1.99%، ثم قطاع الخدمات التجارية والمهنية بنسبة 1.91%، ثم قطاع البنوك بنسبة 1.35%، ثم قطاع التأمين بنسبة 1.09%، ثم قطاع السلع طويلة الأجل بنسبة 0.74%، فيما تراجع قطاع تجزئة السلع الكمالية بنسبة 1.63%، ثم قطاع الاتصالات بنسبة 1.48%، ثم قطاع إنتاج الأغذية بنسبة 0.92%.
 
وأرتفع نحو 123 سهماً خلال جلسة تداول اليوم على رأسها سهم "مجموعة الحكير" بنسبة 9.99%، ثم سهم "أمانة للتأمين" بنسبة 9.97%، ثم سهم "أنعام القابضة" بنسبة 9.96%، فيما تراجع 68 سهماً على رأسها سهم "الجوف" بنسبة 4.47%، ثم سهم "الشرقية للتنمية" بنسبة 2.83%، ثم سهم "جرير" بنسبة 2.47%، فيما تصدر سهم "الأسماك" قائمة الأكثر نشاطاً بحسب القيمة وبلغ 1.1 مليار ريال سعودي.
 
علي الجانب الأخر فقد كشفت شركة الغاز والتصنيع الأهلية، عن النتائج المالية الأولية لتلك الفترة المنتهية في 30 سبتمبر لعام 2020، حيث أستطاعت الشركة أن تحقق إيرادات بقيمة 453.7 مليون ريال سعودي مقابل 462 مليون ريال سعودي خلال الفترة المماثلة من العام السابق بنسبة انخفاض 1.796%، وبلغ صافي الربح 7.7 مليون ريال سعودي مقابل 30.5 مليون ريال سعودي بنسبة انخفاض 74.754%.