الأهلي والزمالك يستعدان للمواجهة
الأهلي والزمالك يستعدان للمواجهة

منافسة شرسة ستقام بين كارتيرون وفايلر في بروفة قوية قبل نصف نهائي أبطال أفريقيا .. التفاصيل!!

ضمن مواجهات الجولة الحادية والعشرين للدوري المصري، في لقاء بين قطبي الكرة المصرية، يستضيف نادي الزمالك نظيره الأهلي على ملعب القاهرة الدولي يوم السبت المقبل، في لقاء يصعب التكهن به، علي الرغم من وجود فارق في النقاط بين الأهلي والزمالك، الأ ان هذا اللقاء يعتبره العديد لقاء القمة خاصة لجماهير الناديين بعيدا عن وضعيتهما.

يجابه الأهلي خصمه القلعة البيضاء، يوم السبت القادم، في أوج الكرة المصرية، لحساب الجولة الـ21 من بطولة منافسات الدوري الرائع. وهي ماتش تعد باعتبار بروفة صلبة للقطبين، قبل خوض 1/2 ختامي بطولة منافسات دوري أبطال أفريقيا، في مواجهة الرجاء والوداد المغربيين.

وقد شهدت المدة الأخيرة تغييرات ومستجدات فيما يتعلق للفرقتين، في أعقاب الرجوع من مرحلة التبطل الطويلة نتيجة لـ أزمة Covid 19. فعلى صعيد النتائج، دخَل الزمالك 4 ماتشات في بطولة منافسات الدوري، ربح فيها على المصري والمقاصة بنفس النتيجة (1-0)، وتعادل في مثلهما مع الاتحاد الإسكندري (1-1) وأف.سي جمهورية مصر العربية دون أهداف.

واستغل مدير فني الزمالك، باتريس كارتيرون، مرحلة التعطل ونهض باختبار عديد من المركبات الشابة، مثل أسامة فيبلغ وحسام أشرف وحاتم محمد وياسين مرعي وحسام بيسو. وقد لعب حسام أشرف دور المنقذ في مسابقة المقاصة، بإحرازه مقصد التفوق.

وتغير حالة الزمالك في جدول مواعيد المركز، إذ بات يحتل الترتيب الثاني بمخزون 39 نقطة، إلا أن سوف يتم منافس نقاط ثلاث من رصيده في نهاية السيزون، نتيجة لـ انسحابه من أوج الدور الأضخم في مواجهة الأهلي. ويتكبد الزمالك حالا من تضاؤل على المعدّل الهجومي، في حضور انكماش معدّل نجمه مصطفى محمد، الذي لم يحرز أي هدف بعد العودة.

التربع على الذروة
من جهته، دخَل الأهلي حتى الآن الرجوع 3 ماتشات في بطولة منافسات الدوري، فحقق التوفيق على إنبي (2-0) وأسوان (3-0)، وتعادل مع الإصدار الحربي (1-1)، وما يزال متربعا على الأوج بحصيلة 56 نقطة. وتكبد الأهلي من ظروف حرجة في صفوفه حديثا، كان على قمتها رغبة رمضان صبحي في الرحيل إلى بيراميدز.

مثلما أصدر قرارا مجلس الإدارة توجيه العرفان إلى الحارس، شريف إكرامي، الذي ينتهي قام بعقده بنهاية السيزون الحاضر، وهو نفس ما وقع مع حسام عاشور، الذي اختتمت علاقته بالأهلي.

مدير رياضي الزمالك، كارتيرون، استغل مدة التعطل ونهض باختبار مجموعة من المكونات الشابة، مثل أسامة فيبلغ وحسام أشرف

وواجه النادي ايضا مشكلات تخص بالإصابات، التي ستحرمه من جناحه حسين الشحات حتى الشهر القادم، مثلما تعرض قلب الدفاع محمود متولي لإصابة بالرباط الصليبي. ومن ناحية أخرى، استعاد الأهلي حمدي فتحي حتى الآن سحجة دامت طويلا.

وواجه الأهلي إشكالية أخرى، ترتبط بلاعبه محمود كهربا، الذي تم تكليف عقوبة مالية أعلاه (33 مليون جنيه) من قبل الفيفا، نتيجة لـ أزمة رحيله من الزمالك.

وعلى الرغم الكدمات الوفيرة التي ضربت الفرقة الرياضية بل رينيه فايلر الكابتن للنادي ينشد لرد اعتباره الشخصي في مواجهة كارتيرون الكابتن للزمالك الذي نجح في أجدد لقاء رياضي جمعت الفرقتين من تقصي النجاح وخطف مسابقة السوبر المحلى.

أما الزمالك فيخوض المقابلة بأعصاب هادئة إعتبارا للوقوف فوق لاعبيه أن بطولة منافسات الدوري حسم بشكل ملحوظ للمارد الأحمر، لكن لاعبي الأبيض يعتبرون مقابلة الأوج مسابقة خاصة ويسعون باستمرار للتعبير عن أنفسهم بأسلوب غير مشابه فضلا على ذلك رغبة الجهاز الفني في تجربة بعض التدابير في هذه المسابقة حتى تكون أسمى تجهيز لمقابلة الرجاء البيضاوي في الدور قبل الختامي لدوري أبطال أفريقيا.

في أعقاب تبطل دوري كرة القدم المصري لشهور نتيجة لـ Covid 19، بدأ المدربون سفرية البحث والاستخراج في نطاق قطاعات الصغار في أنديتهم، وخصوصا فرق الشبان من مواليد 2001، لينجحوا في تنجيم مجموعة من الموهوبين الواعدة، التي ظهرت في أعقاب رجوع المباراة.

ففي الزمالك، زادَ المدير الفني الفرنسي باتريس كارتيرون بأكثر من لاعب للنادي الأضخم، أكثرهم أهمية حسام أشرف وأسامة فيبلغ. ونجح الأكبر بوضع بصمته منذ مرحلة التجهيز، مثلما قاد القلعة البيضاء إلى التوفيق على المقاصة في بطولة منافسات الدوري، بواسطة إحرازه مقصد الماتش المنفرد.

مثلما دفعت الغيابات في الأهلي، المدير الرياضي السويسري رينيه فايلر إلى تصعيد كلّ من محمد شكري الظهير اليسار، ومحمد زهو. وعلى الرغم عدم مشاركتهما في بطولة منافسات الدوري حتى حاليا، سوى أنهما ظهرا على مقاعد البدلاء، في الماتشات الأخيرة.

مثلما يُعد عبدالغني محمد، ظهير أيسر الاتحاد الإسكندري، من أفضَل الصغار الذين تم تصعيدهم حتى الآن استئناف بطولة منافسات الدوري، حيث رِجل أوراق توثِيقه للمدرب طلعت يوسف، عن طريق إسهامه في في مواجهة الزمالك والجونة، ووضح بمستوى فريد.

وشهدت ايضا ماتش الأهلي وأسوان، ظهور ناشئ عصري في الفرقة الرياضية الذي بالجنوب، وهو كريم الطيب الذي ساهم في أجدد ثلث ساعة من المحفل، وأشاد به مدربه أحمد عبدالمنعم كشري.

وإضائة ايضا عمرو ناصر، ناشئ إنبي، في أول ظهور له ببطولة الدوري الرائع في مواجهة الأهلي، وهدد مرمى محمد الشناوي أكثر من  مرة. وكذلك زميله بالنادي، عبدالرحمن عماد، لاعب الوسط، الذي صرف به المدير الفني، حلمي طولان، في التأسيس الضروري مقابل الأهلي.

وبعدما نجح في الظهور بأسلوب جيد مع المقاصة في مواجهة الزمالك، لم تكتمل فرحة عبدالله مجدي، ناشئ النادي الفيومي، إذ أعرب فريقه عن إصابته بفايروس Covid 19، ليبتعد عن الملاعب لمقدار.