4 دروس مستفادة من المشاركة العربية في المونديال.. «المباراة لا تنتهي في الدقيقة 90!»
4 دروس مستفادة من المشاركة العربية في المونديال.. «المباراة لا تنتهي في الدقيقة 90!»

4 دروس مستفادة من المشاركة العربية في المونديال.. «المباراة لا تنتهي في الدقيقة 90!» شبكة الفرسان نقلا عن المصرى اليوم ننشر لكم 4 دروس مستفادة من المشاركة العربية في المونديال.. «المباراة لا تنتهي في الدقيقة 90!»، 4 دروس مستفادة من المشاركة العربية في المونديال.. «المباراة لا تنتهي في الدقيقة 90!» ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا شبكة الفرسان ونبدء مع الخبر الابرز، 4 دروس مستفادة من المشاركة العربية في المونديال.. «المباراة لا تنتهي في الدقيقة 90!».

شبكة الفرسان اشترك في اخبار الرياضة و خليك في الملعب

عندما أجريت القرعة النهائية لكأس العالم روسيا 2018، في ديسمبر الماضي، تفاءل معظم الجمهور العربي بالحصيلة التي يمكن أن تخرج بها المنتخبات العربية الأربعة المشاركة في النهائيات بالنظر إلى المجموعات التي وقعت بها كل من السعودية ومصر والمغرب وتونس.

ولكن مع نهاية مرحلة المجموعات يوم الخميس، غادر المنتخب التونسي روسيا ليكون آخر المنتخبات العربية التي أنهت مشاركتها في العرس العالمي وبحصيلة مخيبة هي الخروج من الدور الأول حيث فشل أي من المنتخبات الأربعة في التأهل إلى دور الستة عشر.

وبينما قد يسال الكثير من الحبر بغرض تحليل المشاركة العربية في النهائيات، إلا أن التطلع للمستقبل واستقاء الدروس المستفادة من هذه المشاركة في روسيا 2018، أفضل من البكاء على اللبن المسكوب وفيما يلي نعرض أهم الدروس المستفادة من المشاركة العربية في كاس العالم.

• اللعب مع الكبار سيكون له فائدة كبيرة بالنسبة للعديد من اللاعبين الشباب في المنتخبات العربية.

كانت المشاركة في روسيا 2018، فرصة للمنتخبات العربية من أجل مقارعة الكثير من المنتخبات التي لها باع كبير وتحتل مراكز متقدمة في التصنيف العالمي. فقد نجح منتخبا السعودية ومصر في إحراج منتخب أوروجواي الذي عانى للفوز وبأقل فارق ممكن بينما قدم المنتخب المغربي أداء عالي بمواجهة عملاقين مثل بطل العالم في 2010 المنتخب الأسباني والبطل الأوروبي الحالي منتخب البرتغال، في المقابل، ظهر المنتخب التونسي بمستوى متميز في مباراته الأولى أمام إنجلترا بينما أثرت الإصابات بشكل كبير عليه بمواجهة بلجيكا.

• الدقائق الأخيرة كانت موجعة بالنسبة للمنتخبات العربية والمباريات لا تنتهي في الدقيقة 90...بل أكثر!

دائماً ما يقال بأن أي مباراة لا تنتهي إلا مع صافرة الحكم النهائية وقد ظهر هذا الأمر جليا في عدد من مباريات المنتخبات العربية في البطولة، ففي الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع، تلقّى المنتخب المغربي هدف بالخطأ في مرماه أمام المنتخب الإيراني بينما خسر منتخب تونس مواجهته أمام المنتخب الإنجليزي بهدف من هاري كاين في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع، في المقابل، كانت دقيقة واحدة كافية لتأكيد الأداء الكبير الذي قدمه منتخب مصر أمام أوروجواي بعدما سجل خيمينيز هدف الفوز في الدقيقة 89!

• تحقيق التوازن بين الدفاع والهجوم مهم، ولكن يجب البحث عن حلول أكثر فاعلية من أجل تطوير الأداء الهجومي.

كان لافت للنظر غياب النسق الهجومي المنظم للمنتخبات العربية في روسيا 2018، فقد عانى المهاجمون العرب من الفاعلية أمام مرمى المنتخبات الأخرى في البطولة حيث انتهى ما مجموعه نصف مباريات المنتخبات العربية في البطولة بدون تسجيل أي هدف للمهاجمين العرب وهو ما يطرح الكثير من علامات الإستفهام حول مدى القدرة على تطوير مهارات المهاجمين في الدول العربية.

• على المنتخبات العربية البدء من اليوم بالتحضير من أجل التأهل للمشاركة في العرس العالمي بعد أربع سنوات وتقديم حصيلة أفضل من روسيا 2018.

قبل أربع سنوات، كان المنتخب الجزائري الممثل العربي الوحيد في في البرازيل 2014، قبل أن يرتفع العدد إلى أربعة منتخبات في النهائيات الحالية، سيكون من المهم بالنسبة للدول العربية البدء بالإستعداد من اليوم من أجل المشاركة في النسخة المقبلة من النهائيات التي ستشهد بالتأكيد مشاركة عربية، على أمل أن ترى البطولة الأولى التي ستقام في الشرق الأوسط مشاركة تاريخية من المنتخبات العربية لتكون الأنجح في تاريخ العرس العالمي.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع شبكة الفرسان . شبكة الفرسان، 4 دروس مستفادة من المشاركة العربية في المونديال.. «المباراة لا تنتهي في الدقيقة 90!»، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : المصرى اليوم